out of sight

Three days ago when I saw these children, their father bragged: “she gets near perfect grades; she got a prize in school today for her grades.  And he’s a whiz.”

We were walking around the ruins of his home, to the east of central Gaza’s al-Musaddar village, touring the wreckage of his life.

Israeli bulldozers had come in a week prior and destroyed his house and livelihood, and those of 2 other neighbouring families, tearing down 3 houses in total and 17 dunams of treed land.

Without reason.

It’s a lush area, next to a wadi (valley, though the water has long since stopped streaming through, cut off, most say, on the Israeli side before it flows seaward through Gaza). Trees thrive along the road and thrived on the bulldozed, fertile land. The air fresh with moisture, promising rain. What wheat remains is already tall for the season.

Salem Suleiman Awad Abu Said (born 1943), lies on a blanket near the ruins, exhaustion written on his face.

“I was expelled from my family’s land in Beerseba in 1948,” he recalls. “Now our house is destroyed and we have nothing, again,” he says, returning to look inside the ruins of his home.

A dead donkey lies strewn some metres from the razed hut he’d sheltered the night in, caught by the massive Israeli military bulldozers.

Of the three collectively-punished families, Abdel Hai Abu Said’s is the luckiest, although in addition to his house he lost 5 dunams of olive and date trees, and the 150 pigeons he bred.  His brother Moeen, 100 metres further from the border, lost his house, his olive and fruit trees, his 1000 bird chicken farm, and his gratitude at having completed an 8 year in the making home.

“We lived in it for just one month before it was demolished,” he says.

The house is only a puddle of concrete, utterly unihabitable.

By most standards, Abdel Hai’s home is not habitable… yet in one room with 45 degree angle walls (or vacant spaces where the walls were, bullet-riddled, cracked remainders of walls overlooking the border from where the bulldozers streamed) the family of 10 crowds nightly to take cover from the cold and rain.  There is a scant blanket on the floor, a plastic bag containing the salvaged clothes (what doesn’t lie beneath the heap of rubble), and another plastic bag with pieces of bread in it.  Otherwise it is rubble, chaos, and liable to collapse at any point.

*the sole remaining “liveable” room

*scraps of the elegance which adorned the home

Aouni Abu Said, brother of the homeless Moeen and Abdel Hai, escaped the worst ravages of the reported 5 bulldozers, 10 tanks and 70 foot soldiers.

“My wife was in the kitchen with some of our children when the Israelis came shooting.  Look, see the bullet holes here… and here… and here…” he says, touring from stippled kitchen to children’s bedroom to baby’s bedroom, the latter’s walls a lattice work of fat bullet holes.  “This is our baby’s room!” he repeats, smiling a gracious smile that never once leaves his face.

Roughly 150 metres north, Radia Abu Sbaih and her sister and niece tramp over the stubs of hundreds of olive and fruit trees, past the water cistern with tree corpses clogging it, and to the heap of concrete and personal possessions that demarks their home.

Her anguish is focussed on the land, the trees.

“Most of our trees were over 40 years old, some over 70 years. And the kharooba tree was well over 100 years old,” she says of a tree particular to the region.

“We had it all: olive, guava, mango, pomegranate, date,…” she rattles of the trees, pausing to force ripe guavas on us. Radia speaks of how they lived off the land, growing a variety of vegetables including and exceeding spinach, beans, onions, tomatoes, cucumbers, garlic, peppers, lettuce…She reminisces on harvesting olives and explains how to pickle them or press them into oil, returning again to the theme of the importance of locally grown food.

The breeze, before the rains, carries fertility; one can imagine how verdant the land was, clouded with branches and rustling leaves. Those border-region birds pipe their special bird call, and further off birds of prey ride the wind in circles.  One can imagine the life which once abounded here, everywhere along the border, before the bulldozers.

Another F-16 Israeli warplane thunders over, low and intrusively loud.

“They’re always over us,” Radia says.

The zananas (drones), too, pollute the skies, a train wreck of disharmony.

“But you know, we didn’t have any problems during the war,” she says, referring to the Israeli massacre of winter 2008-2009. “Not a single problem, they went right past us.”

She reiterates that the area is quiet, they’ve lived and worked without fear though the home is 700 metres from the border.

“Far, it’s far,” she says, recalling how she and her sister tended the trees daily.

“We heard them coming and saw the tanks through the trees. We ran away immediately,” she says of the morning of 18 February.

We move from the edge of a low cliff over-looking a small valley, into which bodies and limbs of their trees have been bulldozed.

We walk along bulldozer treads, deeply imprinted in the land, a lasting reminder of the Israeli military presence…if the tree stumps weren’t reminder enough.

Past the destroyed cistern, past the former vegetable patch where a solidarity green onion lies withering, and to the heap of their home again.

Radia, stoic and poised, loses it, yells into the wind about their losses and the culpability of the world in ignoring Israel’s countless crimes against Palestinians.

“Twenty people lived off this land!  Our water is gone, our house is gone, we have no electricity, we have no shelter.  When it rains we have no where to go.  Look, everything is ruined, everything is buried underneath the rubble.”

She picks up objects, displaying them, tossing them with disgust back on the heap: a tv, a gas range, a bottle of olives, another of olive oil (both from their trees, of course), a fan, kitchen items, clothing.  She grabs a sweater sleeve and tugs, to no avail: it’s locked beneath the ruins.

Our eyes move from rubble to destroyed drinking water well to the surviving donkey, alhamdillah, whose cart is destroyed, smashed into crumpled pieces. Even that cart alone will cost roughly $500 to replace, she says.

“The well was destroyed; it was a drinking water source.  The donkey cart is destroyed.  Now I have to walk one hour each way, every day, to bring jugs of water for drinking,” Radia says.

Radia’s niece sits by a makeshift fire pit, lights the limbs of felled trees, and heats precious water for tea for their guests. From a smudged plastic screw-top container she takes a packet of tea and another of sugar, neatly replacing them when finished.  A tiny semblance of order in their world turned upside down. The situation strikes me: the trees that they loved so dearly, killed by Israeli bulldozers, now provide the heat they need when everything has been destroyed.

Radia repeats what her neighbours have said: there were no problems in the area, the military invasion was completely unexpected and they can’t think of any reason, save spite, for Israel’s destruction of their land and livelihoods.

As we drink tea, it begins to rain.

translated by Mazen Qoura:

بعيدا عن الأنظار ..

ترجمة : مازن أبوقورة

قبل ثلاثة أيام عندما شاهدت هؤلاء الأطفال، وأباهم يتحدث متفاخرا ” أبنتي حصلت على درجة ممتازة، كما حصلت على جائزة من مدرستها..

كنا نتجول بين أنقاض منزله، الواقعة في شرق قطاع غزة بالتحديد في قرية المصدر، كان الأب يتجول معنا على أنقاض حياته..

الجرافات الإسرائيلية قد توغلت قبل أسبوع لتهدم المنزل، وتهدم معه مكان المعيشة وذكريات الطفولة، كما دمرت البلدوزرات منزلين من منازل العائلات المجاورة، ليصبح عدد المنازل الكلى ثلاثة منازل و سبعة عشر دونما من الاراضى الزراعية بلا أي أسباب تذكر..

إنها المنطقة الخصبة، بالقرب من الوادي ” على الرغم أن المياه توقفت عن الجريان منذ فترة طويلة من خلال قطعها من الجانب الاسرائيلى، وما يتبقى منها يتدفق إلى البحر من جهة قطاع غزة”.

الأشجار تزدهر على طول الطريق، وتزدهر على الطرق المهدمة، الهواء في المنطقة عليل، والأمطار قادمة مهيئة لموسم قمح طويل القامة..

سالم سليمان عواد أبو سعيد، ولد في سنة 1943م، يتضجع على بطانية بالقرب من خيمته تتضح على قسمات وجهه ملامح التعب، يقول لقد طردوا عائلتي في عام 1948 من بلدتنا في فلسطين “بئر السبع” والآن دمر منزلنا مجددا، سالم يحدثنا وينظر إلى أنقاض منزله..

ثلاثة عائلات مجتمعة تم عقابها، والسيد عبد الحي أبو السعيد هو الأوفر حظا بينهم، على الرغم من أن منزله قد دمر إلا انه خسر خمسة دونومات مزروعة بأشجار النخيل والزيتون، إضافة إلى 150 زوجا من الحمام..

شقيقه معين والذي يسكن قرابة الحدود على بعد 150 مترا، أيضا دمر منزله الذي استغرق في بناءه ثمانية سنوات، وفقد ما عدده 1000 دجاجة، وكثيرا من أشجار الفاكهة والزيتون .. ويضيف سعيد أسكن في منزلي الجديد سوى شهر واحد فقط لتأتى البلدوزرات الإسرائيلية وتدمره..

المنازل التي رايتها لم يتبقى منها إلا بقعة من الخرسانة الإسمنتية .. شيء لا يصدق …!!

رغم ما حل بمنزل عبد الحي من دمار.. ما تبقى من منزله لا يصلح للسكن، غرفة واحدة بسقف منخفض بزاوية 45 درجة، وجدران متصدعة تطل على الحدود ويرى من خلال الثقوب البلدوزرات الإسرائيلية، بقايا المنزل تحتوى 10 أشخاص بالخلف من جدرانه لتحميهم من برد الشتاء والأمطار المتساقطة، بطانية تفرش الأرض، وبعض أكياس البلاستيك تحتوى على ما تم أخراجه من ملابس من تحت الأنقاض، وبعض فتات الخبز، تحت سقف عرضة للانهيار بأي لحظة…

عوني أبو سعيد هو شقيق معين، وعبد الحي لا مأوى لهم .. بعد أن هربوا من أكثر من 70 جندي من القوات الخاصة الإسرائيلية، وخمسة دبابات كانت تحاصر المنزل و 7 بلدوزرات.

يقول عوني .. زوجتي كانت في المطبخ مع اطفالى عند بدء القوات الإسرائيلية بإطلاق النار، أنظر هنا .. هل ترى ثقوب طلقات النار، وانظر هنا وهنا ..!! ينتقل من المطبخ إلى غرفة الأطفال ويراقب ثغور الرصاص التي أصابت كافة أنحاء المنزل، يتمتم بصمت ولم تفارق الابتسامة الجميلة وجهه..

شمالا على بعد 150 مترا في نفس المنطقة، راضية أبو صبيح وشقيقتها يتجولن فوق حطام مئات من أشجار الزيتون والفاكهة، ويتفقدون صهاريج المياه وبقايا منزلهم بعد أن دمرته الجرافات الإسرائيلية.. محاولين جمع ما يمكن جمعه من ممتلكاتهم الشخصية من تحت الركام..

تقول راضية ، أشجارنا قديمة منها ما عمره 40 عاما ومنها ما مضى عليه أكثر من 70 عاما من العمر، وشجرة الخروب عمرها أكثر من 100 عاما وكانت رمزا لكل المنطقة.. كان لدينا كل شيء الزيتون والجوافة والرمان والمانجو والبلح، كل شيء الآن تحت الركام .. وتضيف : كانت مزرعتنا تنتج مجموعة متنوعة من الخضار بما يتجاوز السبانخ والفول والبصل والطماطم والخيار والثوم والفلفل والخس، مشيرة إلى أن مزرعتها كانت توفر الكثير للسوق المحلية.. من المنتجات الزراعية..

يهب نسيم عليل، ويحمل معه الخصوبة، ولا يمكن لأحد أن يتصور كيف كانت هذه الأرض خضراء، غيوم تغطى السماء، تعكس بألوانها على الفروع والأشجار والأوراق الملقاة على الأرض، حتى الطيور في المزرعة لم يعد لها مأوى..!!

الكثير كان يعرف كيف كانت الحياة هنا على الحدود قبل قدوم الجرافات الإسرائيلية إلى هنا !!

طائرة F 16 إسرائيلية تخترق الأجواء فجأة، وتنخفض فوق رؤوسنا بشكل مغير، تقول رائدة هم دوما فوق رؤوسنا.. والطائرات بدون طيار ” الزنانة ” كما لو كنا نعيش بالقرب من محطة قطار… اعتدنا على سماعها منذ سنوات!!

وتضيف راضية : كما تعلمون لم يكن لدينا اى مشاكل قبل الحرب، وأشارت إلى الحرب في العام 2008-2009 أن هذه الحرب كانت بمثابة مشكلة الماضي والحاضر وما سوف نراه في المستقبل.. وتأكد راضية مجددا أن المنطقة هادئة وأنهم عاشوا وعملوا دون اى خوف يذكر على الرغم من أن منزلهم كان يبعد عن الحدود فقط 700 متر .. تتمتم راضية قائلة : نحن بعيدون عن الحدود بعيدون، كيف سنهتم بأشجارنا بعد الآن !!

تقول راضية : في صباح 18-2 رأينا وسمعنا الدبابات الإسرائيلية تتقدم من خلال مزرعتنا ومن بين أشجارنا التي نهشتها جنازير الدبابات، حاولنا الهروب من منزلنا خوفا على أرواحنا مشينا على ارض تشقها أخاديد الجنازير التي تركت لنا في الذاكرة ما يذكرنا ببشاعة الجيش الاسرائيلى وقسوة الاحتلال..

راضية تنظر إلى مزرعتها وتصرخ وتقول إن هذه الأرض يعيش منها عشرون شخصا، إلى متى سيبقى العالم صامتا إزاء جرائم إسرائيل المتكررة بحقنا كفلسطينيين!! مياهنا ذهبت، أرضنا دمرت، قطعت عنا الكهرباء، ليس لدينا اى مأوى، عندما تتساقط الأمطار لا نعرف إلى أين نذهب، انظر جيدا .. ليس لدينا اى شيء كل ما نمتلك تحت الركام ..!!

إنها تلتقط الأشياء المحطمة من الركام لتنظر إليه وتلقى به مجددا بعد أن أصبح لا يصلح للاستعمال، جهاز التلفزيون، المدفئة، زجاجة زيت زيتون فارغة وأخرى ممتلئة من مزرعتها، مروحة، أداوت مطبخ وملابس، لكن دون جدوى !!

الحمد لله .. عينانا انتقلت من أكوام الركام لتحط على ماسورة للمياه قد دمرت أيضا ولكنها تصلح للشرب لذلك الحمار الذي بقى على قيد الحياة، بعد أن دمرت العربة التي خصصت للحمار .. وتقول راضية أن العربة تكلف 500$ لإعادة إصلاحها .. وتضيف كنت في الماضي استخدم الحمار لجلب المياه إلى المنطقة .. الآن على أن أسير ساعة مشيا على الأقدام لتعبئة أباريق المياه كي نشربها … هكذا قالت لنا راضية ..!!

ابنة شقيق راضية كانت جالسة قبالة حفرة توقد فيها النار، مستخدمة بقايا جذوع الأشجار المحطمة من المزرعة، لتسخين المياه وعمل الشاي لتجهيزها للضيوف، بجوارها علبة الشاي وأخرى تحتوى على السكر..!!

وتقول : هذه الأشجار غالية على قلبي، قتلتها إسرائيل، وهى تحبني اشجارى حتى اللحظة الأخيرة لا تزال تقدم لي الحرارة لاستقبال ضيوفي .

راضية تكرر مجددا ما قاله جيرانها، لم تكن هناك اى مشاكل في هذه المنطقة والغزو العسكري الاسرائيلى كان فجأة وبلا سابق لاى إنذار، وما فعلته إسرائيل غير مبرر بأي شكل من الأشكال، وما فعلته إسرائيل هو تدمير لحياتنا ومعيشتنا ..


  1. Are you saying that this is still going on? sorry to be so slow, but no-one suggests that the Israeli tanks are STILL wrecking people’s houses and livelihoods.
    I’ll forward any brief details to public people: date, how many other people have had this happen; animals, farms – please let me know.

  2. yes, exactly. This last bulldozing was on 18 february 2010, razing 3 homes and 17 dunams of trees and farmland, along with a chicken farm, a donkey, a pigeon coop…

    PCHR reports weekly on the Israeli violations in occupied Palestine, including Gaza and occupied West Bank:


    i have also written quite a bit on the incursions and attacks in border regions, including farmland and injured or killed Palestinian:

    this on water wells, mostly destroyed during the massacre:

    these on the border region destruction and dangers, before, during and after the massacre:


    and many more on Israeli attacks on farmers from last year

    and recently we received a call from a farmer we had planted wheat with east of Khan Younis: his land has been razed in a recent Israeli military invasion.

    i wrote this entry about their land, before the most recent destruction:

    all the time…

    i recommend scanning the news daily: Ma’an news [ http://www.maannews.net/eng/Default.aspx%5Dis not usually 100% accurate, but its a starting point to know if something has happened. You can then search other sites or via a search engine for more details.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s